4 عادات يومية ستساعدك على تنظيم وقتك بشكل أفضل


4 عادات يومية ستساعدك على تنظيم وقتك بشكل أفضل
4 عادات يومية ستساعدك على تنظيم وقتك بشكل أفضل




ربما يعتقد البعض أن العباقرة والأذكياء قد حققوا ما حققوه من خلال ما لديهم من ذكاء مرتفع أو موهبة فطرية؛ ربما يكون ذلك حقيقاً إلى حدٍ معين، لكن الواقع يخبرنا أن هؤلاء الأشخاص كانوا يعرفون مدى أهمية وقيمة الوقت، وكلٌ منهم تعامل مع وقته بأسلوب مختلف، لكنهم اتفقوا في النهاية على احترام هذه النعمة العظيمة، ونجحوا في استغلالها لكي يصبحوا أشخاصاً عظماء ويخلّدوا في التاريخ، لذلك إذا أردت أن تكون ناجحاً أو أكثر نجاحاً، عليك أن تتعلم كيف تدير وقتك بشكل صحيح، لذلك سنتعرف في هذا الموضوع على أهم عادات يومية يمكنك الاعتماد عليها في تنظيم وقتك وتحقيق أقصى استفادة منه.


1- اعرف قيمة الوقت

يعتبر وقت الإنسان من أغلى ما يمتلك في هذه الحياة، فكل ثانية تمضي لا يمكن تعويضها مجدداً، وللأسف عامة البشر لا يدرك هذه الأهمية، فنجد في دولة مثل اليابان أن وزارة النقل تعتذر للمسافرين عن انطلاق أحد القطارات مبكراً عن ميعاده بـ20 ثانية، بينما يعتذر الفندق للنزلاء عن انقطاع خدمة الإنترنت لدقيقة واحدة من أجل أن إجراء بعض الصيانة، ونفس الأمر ستجده في دول أوروبية كثيرة مثل ألمانيا. لذلك فخطوتك الأولى نحو إدارة يومك بشكل أفضل هي أن تدرك قيمة الوقت الذي تهدره؛ وحجم الأمور التي كنت تستطيع أن تحققها خلال هذه الأيام التي أضعتها من عمرك.


2- حدد أهدافك بدقة

لكل فردٍ منا مجموعة من الأهداف قصيرة وطويلة المدى، أما الأهداف القصيرة فهي ما نتوقع أن نحققه بشكل يومي، ما هي الأمور التي يجب أن نقوم بها بشكل روتيني كل يوم، وهناك أمور طارئة أو خاصة بيوم أو أيام معينة، أما الطويلة الأجل فهي ما نسعى إلى تحقيقه في المستقبل القريب، فمثلاً قد يمتلك الطالب هدف قصير الأجل وهو إتمام دراسة فصل معين من مادة دراسية من أجل تحقيق الهدف الأكبر وهو اجتياز امتحان المادة بنجاح. لذا فتحديد الأهداف بشكل واضح هو الفرق بين الأشخاص الناجين وبين من يبدأ يومه لا يعرف ماذا سيفعل ويعتمد على الصدفة أو الظروف اليومية؛ وهذه أحد أبرز سمات الفشل.


3- قم بترتيب أولوياتك

هذه الخطوة تنبني على الخطوة السابقة؛ فكلاهما مرتبطٌ بالآخر، فمن الطبيعي أن يمتلك الإنسان الكثير من الأهداف بنوعيها، ولكن وقته اليومي لا يسمح له بتحقيق كافة هذه الأهداف معاً، لذلك يجب أن نعتمد على الترتيب والتنظيم حسب أولوية وأهمية تحقيق كل هدف، فيمكن أن ترتب أهدافك حسب أهمية تنفيذها في الوقت الحالي أو حسب الوقت المطلوب لإنجازها أو غير ذلك، المهم هو أن تحدد أهدافك مع إعطاء كل هدف قيمة معينة حسب أهمية تنفيذه، هذا سيساعدك لاحقاً في سهولة اختيار المهام اليومية بدون إضاعة للوقت.


4- أدر أفعالك لتدير وقتك بنجاح

البعض يعتقد أن تنظيم الوقت هو الغاية التي نسعى إليها وهذا غير صحيح، إدارة الوقت ما هي إلا مجرد وسيلة نسعى من خلالها إلى تحقيق أقصى استفادة من هذه الثروة، فكل فرد يولد يحصل على 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع، ولكن من بين هؤلاء الأشخاص من يعيش حياة عادية بلا اكتراث لشيء، ومنهم من أصبح الخوارزمي وألبرت آينشتاين وليوناردو دا فينشي وغيرهم، هؤلاء لم يكونوا يقضوا الساعات على المقاهي أو في المسامرة مع الأصدقاء، بل كان يلتزمون بالأفعال التي تحقق لهما الفائدة من أوقاتهم، لذلك حينما انتهت ثروتهم من الوقت المتاح، خلد التاريخ أسمائهم وأعمالهم التي أفنوا أوقاتهم في إبداعها.